| | | |
البوم الصور
 
 
شاهد المزيد  
الاستفتاء
main

هل تؤيد فكرة استقلالية الأبناء؟

نعم
لا
إلى حدٍ ما
النتائج استفتاء
 
مجموعة رؤية

مقالات
??????? ??????
 
تكرار الكلام عند الأطفال هل يصبح مشكلة؟

تفرحين جداً عندما يكرر طفلك الكلام الذي تقولينه أمامه وفي بعض الأوقات أنت تطلبين منه أن يكرر ذلك.  لكن انتبهي فإذا تخطى عمر معين سيتحول الأمر إلى مشكلةّ!
ليس من الضروري أن تكون المشاكل التي تعترض الطفل صحية وجسدية فقط فالمشكلات الخاصة بالنطق واللغة حساسة جداً وتتطلب وعياً مضاعفاً من قبل الأهل.  وتعتبر "الأيكولاليا" أي تكرار الكلام، إحدى هذه المشكلات التي تعرقل نمو الطفل، وتضعه في خانة تتطلب العناية الخاصة.


  ما هي مشكلة الأيكولاليا؟  متى ولماذا تصيب الأطفال؟ وكيف يتم العلاج؟.


متى يصاب الأطفال بمثل هذه الحالة؟
هذه الحالة تعتبر طبيعية وملازمة لنمو الطفل إلى حين بلوغه عمر السنتين، لأنه خلال هذه المرحلة التكرار يساعد الطفل على تخزين المفردات ليستعملها في موقعها المناسب لتصبح اللغة في عمر 3 سنوات مكتسبة، وبذلك يعتبر استمرار تكرار الكلام بعد تخطي هذا العمر مشكلة تتطلب المعالجة.


ما هي الأيكولاليا؟
الأيكولاليا عبارة عن اضطراب في عملية التواصل، يظهر من حصول تكرار الكلام مباشرة بعد سماعة أو بعد وقت قصير. (أي أن الطفل يعيد العبارات كما هي في موقعها غير المناسب خلال الحديث).  تصيب الصغار وتستمر معهم إذا لم يتم معالجتها.


ما هي أسباب حصول ذلك؟
هناك العديد من الأسباب التي تساعد على ظهور هذه المشكلة ومنها:
• الإصابة بمرض نفسي (مثل: التوحد).
• الإصابة بمرض عصبي.
• وجود تخلف عقلي.
• كثرة إلحاح الأهل على تكرار الكلام من قبل طفلهم يساعد على تفاقم المشكلة في الكثير من الأوقات.


ما هو تأثير الأيكولاليا على حياة الطفل؟
من الطبيعي أن يظهر عدد من المشكلات عند الأطفال الذين يعانون من الأيكولاليا، وذلك بسبب صعوبة تواصلهم مع الآخرين وعدم فهمهم للكلام الموجه إليهم مما يعيق اكتسابهم للكثير من المفاهيم ويشكل لهم صعوبة من الناحية الاجتماعية (مشاركة أقرانهم باللعب، عدم قدرتهم على التعبير عن فكرة معينة).


متى يجب أن يلجأ الأهل إلى الطبيب المتخصص؟

إن تخطي الطفل عمر السنتين، واستمرار ظاهرة التكرار المباشر، يستدعي التوجه إلى اختصاصي في علاج النطق واللغة.


ما هو العلاج المتوفر؟
هناك العديد من الأمور التي يجب التركيز عليها أثناء مرحلة العلاج، إلا أن أهمها يعتمد على التواصل، أي العمل على إبراز أهمية التواصل للطفل من خلال اللعب (مثلاً:  التواصل يتم بين شخصين مرسل ومتلقي، الكلام يجب أن يكون ذا معنى..) إضافة إلى ضرورة التركيز على موضوع معين أثناء المحادثة وخلق رغبة لدية في التعبير عما في داخله وقيمة لما يقوله.  وذلك لأن الطفل أثناء العلاج سيكرر الكلام وراءك تلقائياً.

كم تستمر مدة العلاج؟
لا نستطيع تحديد ذلك، فحالة الطفل ومدى تجاوبه مع المعالج يؤثران إلى حد كبير على معالجته.


ما أهمية الاكتشاف المبكر في علاج الطفل؟
الاكتشاف المبكر يساعد إلى حد كبير في معالجة الطفل، لأنه يكون في مرحلة اكتساب اللغة والتواصل، وكلما كان الطفل صغيراً كلما كان تجاوبه أسرع وتمكنا من السيطرة على مشكلته أكثر.


ما هو دور الأهل في هذه المرحلة؟
على الأهل عدم الاستخفاف بمثل هذه المشكلة، من خلال مراقبة طفلهم وطريقة تواصله مع الآخرين، وعدم تحفيزه على تكرار الكلام، وأثناء العلاج يجب أن يكون هناك تنسيق مع الأهل لمعرفة كل ما يحصل معه داخل المنزل.

الكلمات الأولى:
متى يبدأ الطفل الكلام؟
في عمر 8 – 9 أشهر يبدأ الطفل بنطق الكلمات التي يسمعها من محيطه، ويكرر تحديداً الأحرف المشابهة (مثل:  بابا – ماما).
وفي عمر السنة ونصف السنة يبدأ بقول كلمات بسيطة جداً (مثل ناني، باي..).
ثم يبدأ بقول الكلمة – الجملة (مثل:  بابا باي) إلى أن يبلغ الثلاث سنوات فيبدأ بتكوين جملة بسيطة ومفيدة (مثل:  بدي سيارة، بدي روح باي).


هل تختلف نسبة الإصابة بين الإناث والذكور؟
ليس هناك دراسات معينة تظهر مدى الاختلاف بين الإناث والذكور.
تقول الاختصاصية ميسون جابر:  تعيش سنتيا وسط عائلة تتكون من 3 ذكور، إلا أن فرحة أهلها لم تكتمل، فسنيتيا التي تبلغ من العمر 5 سنوات تعاني حالياً من تخلف عقلي بسيط جداً، وهي موجودة في مؤسسة متخصصة لرعايتها، وقد لاحظت إدارتها أنها تعاني من مشكلة في لفظ الكلام، فهي تكرره بشكل تلقائي، وفي الوقت الغير المناسب، وهذا الأمر استدعى منها عرضها على طبيب متخصص، وكان التعامل معي، فاطلعت على حالة سنيتيا، وحددت المشكلة، وبدأنا شيئاً فشيئاً بالعلاج لمدة يومين في الأسبوع، وتضمن تعليمها كيفية الإجابة على الأسئلة، وكيفية الحوار ومبادئه.
وبعد مرور عام تحسن حال سنيتيا بشكل لافت، وكانت تتجاوب بطريقة جيدة.
فانتبهوا إلى الأشياء البسيطة التي قد لا تشد الانتباه في تربية الأبناء.
 



653 / قراءة

  عودة
إرسال إلى صديق
 
التعليقات
 


المشرف العام
أ. نسيبة المطوع
من حياتي
المكتبة الالكترونية
تابعنا
تواصل معنا
 
التربية والتعليم
التربية الإسلامية
التربية الاجتماعية
التربية القيادية
أساليب تربوية
التعليم المبكر
تطوير المواهب
التعليم الإلكتروني
التطوير المهني
 
خدمات الموقع
الفعاليات التربوية
مشكلات وحلول
سوق الموقع
مواقع صديقة
ما هو جديد؟
جديد التربية
جديد التعليم
المتواجدون الآن
 
 
 
© جميع الحقوق محفوظة للأستاذة : نسيبة المطوع 2008 - تصميم وتطوير